السيلوليت: العدو الأول للمرأة

 

ما هو السيلوليت وما هي أهم أسبابه؟

 السيلوليت عبارة عن دهون تتجمّع تحت النسيج الضام في البشرة، وتُعطي الجلد مظهراً يشبه قشرة البرتقال. يمكن أن يظهر السيلوليت في مناطق مختلفة من الجسم، الفخذَين والساقَين والذراعَين والأرداف

 يلعب العامل الجيني دورا كبيرا جداً في ظهور السيلوليت و كذا التقدم في العمر، والأمران لا مفر منهما، لكن يمكن ضبط السيلوليت والحد منه. ويمكن أيضاً السيطرة عليه عن طريق تعديل نمط الحياة. لحسن الحظ، يمكن تجنّب ظهور السيلوليت وتأخيره والسيطرة عليه عبر تغيير بعض العادات البسيطة

يشكل السليوليت هاجساً مزعجا لدى الكثيرمن النساء، إذ يظهر على شكل تجاعيد تشوه البشرة. ويمكن لهذه التجاعيد أن تكون مؤشراً على وجود مشاكل صحية، ولذلك يجب التخلص منها لسلامة الجسم وجمال البشرة

 السليوليت من أبرز المشكلات الجمالية التي تعاني منها النساء. هذه المشكلة راجعة إلى تجمع الدهون بشكل عشوائي تحت طبقات الجلد، مما يؤدي إلى تكون تجاعيد على سطح الجلد تسبب في مظهر قشرة البرتقال

تعاني أكثر من 80% من النساء من هذه المشكلة التي يصعب حلها. لذا نجد أن بعض النساء ينفقن أموالاً طائلة لشراء المستحضرات التجميلية للتخلص من السيلوليت، فيما يلجأ بعضهنّ إلى العملية الجراحية للتخلص منه، وفي الحالتين هنّ غير راضيات على النتيجة التي حصلن عليها. فهل تكون هذه العلاجات مؤقتة وخدعة تجارية فقط؟

السيلوليت عقدة لدى أغلب الفتيات، وهذه المشكلة تستدعي مواجهتها من أجل التغلب عليها، هناك أنواع عدة من السيلوليت

 النوع الأول يحدث بسبب زيادة الخلايا الدهنية تحت الجلد وخصوصا الفخذين والأرداف

النوع الثاني سببه غياب تناسق في الأنسجة العضلية، كما أنه ينتج عن قلة شرب المياه والإكثار من  تناول الكافيين والوجبات السريعة والأطعمة المشبعة بالدهون بالإضافة إلى التدخين والتغيرات الهرمونية وقلة ممارسة الرياضة

يمكن علاج السيلوليت عن طريق اتباع نظام غذائي صحي متوازن، دون أن تحرمي نفسك، لكن علي الأقل يجب الابتعاد عن الزيوت المهدرجة وأكل المطاعم مع ضرورة التركيز على تناول الفاكهة والخضار والبروتين ومنتجات الألبان

وينصح بضرورة شرب كميات كافية من الماء لأنه يرطب الجلد ويحافظ عليه، والمواظبة على ثلاث تمارين رياضية يتم التركيز فيها على الأرجل لمدة 3 مرات في الأسبوع ومع الاستمرار ستحل المشكلة

يرى خبراء الصحة أن أفضل حلّ للحصول على بشرة خالية من السليوليت يكون بتخليص الجسم من السموم

هل الوزن الزائد يؤدي للإصابة بالسيلوليت؟

تقول الشائعات أن البدانة من أسباب ‫الإصابة بالسيلوليت، وتعزز حدوث هذه المشكلة الجمالية ‫التي تجعل البشرة تبدو بمظهرقشرة البرتقال.

يرى المختصون أنه ليس ‫بالضرورة أن يكون سبب الإصابة بالسيلوليت راجعا إلى الوزن الزائد، إذ أن هذه ‫المشكلة الجمالية قد تصيب النحيفات أيضاً.

بل أن الإصابة بالسيلوليت ترجع في ‫المقام الأول إلى ضعف النسيج الضام. لذا تعد النساء أكثر عُرضة للإصابة ‫به، إذ يكون النسيج الضام لديهن رخواً وقابلاً للتمدد حتى ‫يتسنى للجسم التكيف مع فترة الحمل.

يمكن محاربة السيلوليت من خلال ممارسة ‫الرياضة، فهي تقضي على الخلايا الدهنية المتضخمة والتي تتسبب في ‫ظهور النتوءات على البشرة. ويساعد تدليك النسيج الضام على تحفيز ‫الدورة الدموية مما يحد من ظهور السيلوليت،

 يعتبر زيت سليم أويل من بيور أند كلير من المستحضرات الفعالة المعالجة للسيلوليت، إذ أنها ‫ تتوغل في البشرة بدرجة كافية لإحداث تأثير على تلك النتوءات.

ويعد التدليك بأكواب الشفط الخاصة بالجسم أفضل وسيلة لتحسين تدفق الدم في الأوعية الدقيقة، ما يساعد على تزويد الأنسجة بالأكسجين والتخلص من السموم إلى جانب التغذية الصحية، والمواظبة على ممارسة الرياضة ‫والأنشطة الحركية إذ تسهم في ‫تنشيط سريان الدم وتحفيز عملية الأيض وتفكيك الدهون.

اكتشفي المجموعة الكاملة من بيور أند كلير لمحاربة السيلوليت

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *